آخر الأخبار
الصدر للعبادي: سلامة العراق وقوته وسيادته تكون بوحدتنا والابتعاد عن التفرّق والاختلاف

بغداد-قناة اسيا الاخبارية..

التقى رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، الخميس، السيد حسين اسماعيل الصدر، في مدينة الكاظمية.

وذكر بيان للمكت الاعلامي لرئيس الوزراء، تلقته اسيا الاخبارية، أن “العبادي التقى الصدر في الكاظمية ببغداد، وناقش معه تطورات الأوضاع في البلاد ومرحلة البناء والإعمار والاستثمار التي بدأها العراق بعد الانتصار على عصابات داعش الإرهابية”.

وأضاف البيان، أن الصدر رحب بالعبادي وقال: “ما أسعدني اليوم باستقبال قائد النصر الذي حرر العراق وحرر أراضيه وأهله وأعزاءه، هذا الرمز الوطني الكبير الذي يعمل من أجل العراق ووحدته ومن أجل كل شبر من أرض البلد وكل فرد بمختلف الانتماءات والطوائف”.

وتابع الصدر، وفقاً للبيان، بالقول إن “العبادي نجح في عمله بشكل كبير في الماضي ونتمنى له النجاح في عمله المستقبلي”، داعيا الكتل السياسية إلى أن يكون “العراق أولاً كما هو العبادي، فحب الوطن من الإيمان”.

وأوضح، أن “سلامة العراق وقوته وسيادته تكون بوحدته والابتعاد عن التفرّق والاختلاف”.

من جانبه، قال العبادي، بحسب البيان، إنه “وعد بتحرير الإنسان والأرض من عصابات داعش الإرهابية، قبل ثلاث سنوات ونصف، وهو ما تم بجهد وتضحيات المقاتلين الأبطال”.

وأضاف أن “العراق تعرض الى تحدٍ آخر وهو تحدي التقسيم، وهو اليوم موحد وقوي وقواته المسلحة الوطنية مرحب بها في كل العراق”.

وأشار رئيس مجلسي الوزراء، وفقاً للبيان، الى وجود “تحدٍ آخر، وهو التحدي المالي والاقتصادي وانخفاض أسعار النفط مع الحرب، لكن حكومته تمكنت من تسيير أمور البلد ودفع رواتب الموظفين والمتقاعدين والرعاية الاجتماعية والبطاقة التموينية”.

وبيّن أن “الحكومة قامت بضغط للإنفاق الحكومي، فمثلاً خلال ثلاث سنوات خفضت الصرف على استيراد المشتقات النفطية الوقود بحدود ٧ مليارات دولار كانت توفيراً فعلياً للدولة بينما كانت تذهب إلى أمور أخرى”.

وذكر العبادي، أن “العراق كان محاصراً دولياً وإقليمياً والعراق الآن قوي والمجتمع الدولي يعتبره نجح والعالم يقف مع الناجح وسياسته تتمثل بالتطابق في المصالح مع الدول”.

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
أخبار الساعة
CASTLE TECHNOLOGIES